اضطرابات الشرج والمستقيم

اضطرابات الشرج والمستقيم

يُعنى هذا التخصّص الطبي بتشخيص وعلاج الاضطرابات التي تصيب المستقيم والشرج.

فيما يلي بعض الحالات الأكثر شيوعاً التي يعالجها أطباء المستقيم والشرج:

  • البواسير
  • الشق الشرجي
  • الناسور الشرجي
  • الكيسة الشعرية
  • أمراض المستقيم والشرج الأخرى 

فيما يلي وصف قصير جداً لهذه الأمراض وعلاجاتها بالليزر: 

البواسير – وهي عبارة عن أوردة متوسعة في فتحة الشرج وتبدو ككتل غير طبيعية، ويمكن أن تسبب أحد الأعراض الثلاثة الشائعة: الألم أو النزف أو حدوث التهابات متكررة وتدلّي للكتل من فتحة الشرج.

نقوم باستخدام عدة طرق تعتمد على الليزر لعلاج المراحل والأنواع المختلفة للبواسير، وقد تم اختبار هذه الطرق وتبيّن بأنها آمنة وفعالة جداً وتؤدي إلى تجنب معظم مضاعفات الجراحة التقليدية والألم.

إن معالجات أكثر من 85٪ من البواسير التي نقوم بها تستغرق أقل من 10 دقائق ولا تتضمن أي شق أو جرح أو استئصال للأنسجة، ولكن نقوم بهذه المعالجات من خلال استخدام الليزر السطحي المباشر أو الاستئصال بالليزر الداخلي للدوالي أو ربط البواسير بالتوجيه بالموجات فوق الصوتية أو عبر استخدام عدد من العلاجات السابقة معاً.

تكون حوالي 15٪ من حالات البواسير متقدمة عندما يقوم المرضى بزيارتنا في العيادة، ولا بدّ لهذه الحالات من اجراء استئصال جراحي للبواسير بالليزر، ويتضمن استخدام الليزر لإزالة كتل البواسير دون الحاجة إلى الغرز أو الضماد.

ويمكن بعد العلاج أن يعود مرضانا إلى منازلهم على الفور، وممارسة أعمالهم وأنشطتهم اليومية في اليوم التالي.

الشق الشرجي – هو عبارة عن جرح في جلد الشرج يسبب الألم والانزعاج والحكّة والنزيف العرضي، وعادة ما يترافق مع الإمساك أو صعوبات وإجهاد أثناء التغوط.

عندما يتم اكتشاف حالات الشق الشرجي في وقت مبكر بما فيه الكفاية (خلال الأسابيع الستة الأولى من حدوثها)، فيمكن إزالة معظمها من خلال معالجات وتدابير موضعية بسيطة أو عن طريق حقنة بوتوكس صغيرة واحدة يتم إعطاؤها من قبل الطبيب.

بمجرد مرور ستة أسابيع على ظهور الشق الشرجي، تصبح الحالة مزمنة ولا بدّ عندها من إجراء بعض التداخلات العلاجية والتي عادةً ما تكون إرخاءً جزئياً لعضلات العاصرة الشرجية الداخلية، ولا يشفى الشق الشرجي بدون هذه التداخلات.

نقوم بعلاج الشق الشرجي بالليرز بشكل بسيط للغاية. إذ يحتاج إلى أقل من خمس دقائق فقط لإكماله، ويتم إجراؤه باستخدام التخدير الموضعي البسيط بدون شق أو غرز أو جراحة معقدة، ويؤدي إلى راحة فورية.

إذا ترك الشق الشرجي بدون علاج، فيمكن له أن يسبب مضاعفات خطيرة.

الناسور الشرجي – الناسور الشرجي هو عبارة عن قناة مزمنة تتشكل حول فتحة الشرج وتتسبب في تشكل متكرر للعدوى والخراج والإفرازات (تظهر على شكل بقع على الملابس الداخلية) أو الحكة أو تكوّن بثرة لا تُشفى بالقرب من فتحة الشرج. ومن المعروف أن الناسور هو حالة قد تؤدي إلى مضاعفات خطيرة وتحتاج إلى الانتباه والمعالجة في وقت مبكر من ظهورها.

لحسن الحظ، فإن 85٪ من حالات الناسور الشرجي منخفضة (أي أنها تقع تحت مستوى العضلة الشرجية)، وبالتالي فهي لا تتطلب سوى إزالة للناسور باستخدام الليزر، وهي عملية بسيطة وتتم تحت التخدير الموضعي في بضع دقائق. كما تلتئم جروح الليزر بسرعة وبدون ألم يذكر أو تعطيل عن العمل اليومي.

بالنسبة لباقي الحالات (15٪ من المرضى) التي يُشتبه فيها بأن قناة الناسور عالية (أي تخترق وتمر عبر جزء كبير من العضلة الشرجية)، فعندها نقوم بإجراء بعض الفحوصات لمساعدتنا على تحديد وفهم مسار الناسور بدقة ضمن العضلة العاصرة الشرجية.

لعلاج هذه الحالات المعقدة، نستخدم منظار الناسور (وهو أنبوب صغير مزوّد بكاميرا في طرفه) لمساعدتنا في إزالة كامل مسار الناسور بالليزر (وهي عملية تُسمى العلاج المتطور بالليزر بمساعدة الفيديو VAAFT أو LA-VAAFT)، بالإضافة إلى إجراءات دقيقة تقنياً لضمان الإغلاق الكامل للناسور.

يتطلب إجراء جميع علاجاتنا للناسور أقل من نصف ساعة، ولكنها توفر لحالات الناسور المعقدة فرصة أفضل وأسلم للعلاج بدون ألم أو انزعاج يُذكر. في معظم الحالات، لا يتم إجراء أي شق في الجلد أو غرز، ولا يكون هناك احتمال لإصابة العضلة العاصرة.

كيسة الشعر – يطلق عليها أيضاً الناسور الشعري أو الناسور العصعصي، وتصيب الأشخاص الأصغر سناً وتشتمل الأعراض الرئيسية لهذه الحالة على الألم في بين شقي المؤخرة، والذي يصاحبه أحياناً بعض التورّم والاحمرار بالإضافة إلى بعض الإفرازات كريهة الرائحة.

يقدّم الأخصائيون في مركزنا علاجاً يجمع بين فوائد الليزر الداخلي وقدرته على الشفاء مع نتائج خبراتنا التراكمية من الجراحات التقليدية.

لا تشتمل الطريقة على اجراء أي شقوق جراحية إضافية أكثر من توسيع الفتحة الموجودة بشكل طفيف، ثم استخدام المنظار والليزر الداخلي لكيّ جميع جدران الكيس، ثم ينتهي الأمر بفتحة صغيرة لا تتطلب سوى القليل من الرعاية اليومية بعد العملية الجراحية، مع عودة فورية للعمل وممارسة الأنشطة اليومية. يتم إجراء ذلك تحت التخدير الموضعي البسيط في أقل من نصف ساعة، ويمكن للمريض العودة إلى منزله مباشرة بعد العلاج.

علاج الناسور الشعري التنظيري بالليزر (LA-EPSiT) وهو علاج شبه حصري في عيادتنا لمعظم مرضى الناسور الشعري، فهو مزيج من إجراء عاجي مع أدوات التنظير الداخلي مما يجعله فعالاً ومرغوباً من المرضى، حيث يتمتع 95٪ من مرضانا بشفاء دائم بعد هذا الاجراء دون أن يتغيّبوا عن عملهم أو أنشطتهم اليومية ولو ليوم واحد.

بالنسبة لتلك الحالات الناكسة والمتكررة من كيسة الشعر والتي نراها في مركزنا أو يتم تحويلها لنا من قبل أطباء أو جرّاحين آخرين وخاصة تلك التي تكون قد تشكلت فيها عدة شقوق ولادية عميقة، فإن الأخصائيين في عيادة لافين يعالجونها بإجراء جراحي بسيط فعّال للغاية تحت التخدير الموضعي والتركين البسيط ويدعى بالإصلاح المعدّل للشقوق باستخدام الليزر (LA-MCLR)، وذلك بدون أي جرح مفتوح أو حاجة إلى تغيير الضمادات، مع نسبة ممتازة للشفاء الدائم (أكثر من 98٪).

اضطرابات شرجية أخرى – وهي تشمل عدة حالات مثل السلس البرازي وتضيّق فوهة الشرج والنزف الشرجي والحكة الشرجية والثآليل التناسلية والشرجية (في جميع المناطق).

نؤكد لكم بأن العلاجات والتقنيات التي ذكرناها ويتم تطبيقها في عياداتنا هي الأكثر تميّزاً وفعاليةً وبساطةً بالمقارنة مع أي علاجات أخرى في المنطقة.

حالات أخرى يتم علاجها في مستشفى دانة الإمارات:

الجلد: إزالة آفات وأورام الجلد بالليزر (الشامات والأكياس والكتل والنتوءات)

الثدي: علاج كتل وآلام الثدي والداء الكيسي الليفي وأمراض الثدي الأخرى.

طلب موعد طلب موعد
+971 2 614 9999+971 2 614 9999